قائد في الحرس الثوري يفند مزاعم بعض المسؤولين حول الاتفاق النووي

أمير علي حاجي زادة

فند قائد قوات الجو فضاء التابع للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زادة مزاعم بعض المسؤولين الايرانيين بان الاتفاق النووي أبعد ظل الحرب عن البلاد ، مؤكدا على ان هذا الادعاء كذب واساءة للشهداء والقوات المسلحة جيشا وحرسا ثوريا.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن العميد حاجي زادة قوله: ان أبناء الشعب سعوا سعيا دؤوبا بعد نهاية الحرب لانتاج الاسلحة وقام الباحثون بالعمل الجاد ومع ذلك يقول البعض ان الاتفاق النووي هو الذي أبعد ظل الحرب عن الشعب .

وأشار الى ان الامريكيين لديهم قنبلة تزن 10 أطنان وسموها أم القنابل ولكن نحن أيضا لدينا قنابل من الانتاج المحلي . الامريكيون تعلموا من العثمانيين تخويف الآخرين عبر اطلاق قنابل صوتية .

وقال العميد حاجي زادة ان حل المشاكل الاقتصادية والانتاج وتوفير فرص الأعمال أسهل بألف مرة من القضايا العسكرية المعقدة ، مضيفا : النجاح يتحقق بهمم المسؤولين الشجعان. اذا كانت المعنويات ثورية بامكاننا ان نحول التهديدات الى فرص .

وحذر قائد قوات الجو فضاء في الحرس الثوري من التوجه نحو الغرب وعقد مصير الشعب والبلاد بالديمقراطيين والجمهوريين “لانه  في ظل ذلك سنتراجع خطوة بعد اخرى وسنفقد مفاخرنا” .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*