ظریف يوجه رسالة الى الأمين العام للامم المتحدة حول أزمة اليمن

محمد جواد ظريف

وجه وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف رسالة الى الأمن العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريش حول العدوان والمجازر المفروضة على الشعب اليمني مجددا مشروع ايران لحل الأزمة سلميا.

وحسب موقع IFP  الخبري ، وصف  ظریف اوضاع الیمن بانها وخیمة ومقلقة، داعیا المجتمع الدولی لانهاء هذه الحرب الحمقاء عبر اتخاذ اجراء مؤثر وحازم.

وذّكَر ظریف، الامین العام للامم المتحدة انتونیو غوتیریش بالاوضاع الوخیمة والمقلقة التی یمر بها الیمن جراء العدوان والمجازر التی تطال المدنیین والحصار الشامل المفروض علیه والمعاناة التی لا تطاق التی یعیشها الشعب الیمنی، الامر الذی افضي الي تفشی الكولیرا والمجاعة بشكل غیر مسبوق.
واضاف، ان ألسنة نیران الحرب فی الیمن وفی العام الثالث للعدوان مازالت مشتعلة اوارها دون التمكن من تصور نهایة واضحة لها. اوضاع العنف مستمرة والتدمیر الواسع والشامل الذی یشهده البلد والمعاناة من المصائب الانسانیة قد حولت البلد الي جحیم، فی الوقت الذی یتخبط فیه مرتكبو هذا العدوان الاجرامی فی اوحاله الان.
وأشار الى ان نتيجة العدوان الذي دام 30 شهرا ضد هذا البلد المنكوب هي مقتل الآلاف من الابرياء وخاصة النساء والاطفال وتدمير البنية التحتية والمنشآت المدنية من ضمنها المستشفيات والمدارس والطرق والصناعات الغذائية ومحطات الكهرباء وبالتالي حرمان الشعب من أبسط حاجاته الاولية.

وشدد ظريف على ان قطع طرق ايصال المساعدات الانسانية الى اليمن المصاب بالمجاعة والقرار باغلاق كافة الطرق الجوية والبرية والمرافيء البحرية قد جعلت الكارثة الوخيمة الانسانية في اليمن اعظم بكثير. الكارثة التي وصفتها سلطات الامم المتحدة بانها يمكن ان تتحول الى “أكبر مجاعة في العالم خلال العقود الاخيرة والتي سيذهب ضحيتها الملائين”.

وحمل ظريف مرتكبي جرائم الحرب المسؤولية الدولية وقال انهم يبحثون عن الخيار العسكري فقط  لحل هذه الازمة ويحاولون حرف انظار العالم عن حربهم العدوانية عبر كيل الاتهامات للآخرين . رغم ذلك وبعد مرور عامين ونصف العام من هجماتهم العمياء، عليهم ان يدركوا ان لا حل عسكري في اليمن “.

وأكد على ان من واجب المجتمع الدولي اتخاذ مواقف أكثر تاثيرا وحزما حيال أزمة اليمن ويضع حدا لهذه الحرب الحمقاء ويعلن وقف اطلاق النار ويضمن بتوزيع المساعدات الانسانية والعمل على الحوار والتسوية الوطنية دون شروط مسبقة واعادة السلام والهدوء للبلاد.

وصرح بان الجمهورية  الاسلامية الايرانية ومنذ بدء الأزمة أكدت على ان السبيل الوحيد لاعادة السلام والاستقرار هو ان نسمح لجميع الاطراف اليمنية بتشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة كما يرتأونها دون أي تدخل خارجي.

واعرب ظريف عن اعتقاده انه كان من المفروض ان يدرس ويطبق المشروع ذو البنود الاربعة الذي قدمته ايران (الى الامين العام للامم المتحدة السابق ) منذ أمد، واصفا  المشروع الذي يشمل الخطوات التالية بانه فاعلا وحيويا لانهاء هذا الكابوس البشري.

  • وقف اطلاق النار والانهاء الفوري لكافة العمليات العسكرية
  • ايصال المساعدات الانسانية والصحية للشعب اليمني دون عوائق
  • استئناف الحوار الوطني بمشاركة وتوجيهات اليمنيين فقط وحضور مندوبي جميع الأطراف والكتل الاجتماعية اليمنية
  • تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الشاملة

وأعرب ظريف عن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لمساعدو الأمين العام للامم المتحدة للدخول في حوار بناء لمتابعة وتطبيق هذا المشروع .

كما اُعلن عن استعدادايران للتعاون مع الامم المتحدة لارسال المساعدات الانسانية والصحية الى الشعب اليمني المحتاج فورا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*