طهران تتوعد “اسرائيل” بالرد على قصفها قاعدة عسكرية بسوريا

توعدت طهران كيان الصهيوني بالرد على استهداف الاحتلال قاعدة عسكرية في سوريا واستشهاد ٧ من المستشاريين العسكريين الايرانيين أيضا ؛ الى ذلك تبحث ايران وروسيا اخر التطورات الميدانية والعسكرية في سوريا وذلك خلال زيارة المبعوث الخاص الرئيس الروسي في الشان السوري الى طهران ولقاءه عدد من المسؤولين الايرانيين

انتصاراتُ جبهةِ المقاومةِ الاخيرةُ على الارضِ زائداً روسيا في الجوِ لاسيما في الغوطةِ الشرقية ؛ أقضَّتْ مضاجعَ أميركا وحلفائِها الإقليميينَ والدوليين ، هذا لسانُ حالِ الايرانيين .

الصراعُ بينَ الجبهتينِ أخذَ مَنحىً تصاعدياً ؛ فمقاتلاتُ الكيانِ الاسرائيلي قصفَتْ مطارَ التيفور العسكري بسوريا ومن بينِ الضحايا عددٌ من الايرانيينَ أيضاً ، والغربُ اتهمَ دمشقَ باستخدامِ الكيمياوي .

وفِي عمليةِ كسرِ العظمِ هذه ؛ شمّرَتْ طهرانُ عن ساعدِ الجد ؛ فمستشارُ قائدِ الثورةِ على اكبر ولايتي يزورُ سوريا ومنها هدّدَ تلَ ابيب بالرد ؛ عازياً القصْفَ الى الانتصاراتِ المتلاحقةِ لمحورِ الممانعة ، وفي نوع من التحدي زار الغوطة الشرقية والمناطق المحررة وسخر من تهديدات الرئيس الامريكي وتوعده شن هجوم على سوريا بذريعة استخدام الكيمياوي ، وفي السياقِ وزيرُ الخارجيةِ محمد جواد ظريف وخلالَ زيارتهِ لامريكا اللاتينية أدانَ ما وصَفَهُ بالعدوان ؛  وهكذا فعَلَ المتحدثُ باسمِ الخارجيةِ الايرانيةِ “بهرام قاسمي” أيضاً

طهران هي الاخرى على موعدٍ مع زيارةِ المبعوثِ الخاص للرئيس بوتين في الشأنِ السوري ؛ ففي مباحثاتٍ مطوّلةٍ غيرِ علنيةٍ معَ أمين المجلسِ الأعلى للامنِ القومي علي شمخاني ناقشَ الجانبانِ بحسَبِ مصادرَ مطلعةٍ آخرَ التطوراتِ على الساحةِ السورية ؛ وفي لقاءٍ جمَعَ الضيفَ الروسي بكبيرِ مستشاري ظريف حسين جابري انصاري رفضتْ طهرانُ ما وصفَتْهُ باتهامِ سوريا المزعومِ في قضيةِ استخدامِ الكيمياوي وطالبَتْ بمتابعةِ القضيةِ وفقاً للآلياتِ القانونيةِ بدلَ التهديدِ والوعيد.

الى ذلك وعد قائد فيلق “عاشوراء” التابع للحرس الثوري العميد “عابدين خرم”، الكيان الاسرائيلي برد حاسم على هجومه الاخير على مطار الـ”تيفور” العسكري في سوريا والذي استشهد خلاله 7 من المستشارين الايرانيين.

جاء ذلك في تصريح للعميد خرم خلال مراسم تشييع جثمان “اكبر زوار جنتي” احد المستشارين العسكريين الايرانيين الذين ذهبوا ضحية الغارة الجوية الاسرائيلية الاخيرة على مطار “تيفور” العسكري في حمص بسوريا.

ويرى المتابعونَ أنَ جبهةَ المقاومةِ وموسكو ستردانِ بالتأكيدِ على ما اُطلِقَ عليهِ هنا بالعدوانِ الصهيوني ولكنْ في الوقتِ والمكان المناسبين .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*