نواب برلمانیون يتحدثون عن طلاق بين السعودية والامارات

نواب برلمانیون يتحدثون عن طلاق بين السعودية والامارات

توقع برلمانيون ايرانيون ان أجواء التوتر الحاصل بين السعودية والامارات حول احتلال السلطة في اليمن فرصة سانحة للثوار اليمنيين لأن يتوحدوا ويحققوا انتصارات كبيرة في بلادهم .

وأفادت وكالة أنباء البرلمان (ايكانا) نقلا عن تقارير صحفيه ان الامارات العربية المتحدة قد خرجت من التحالف العربي ضد اليمن بزعامة السعودية.

كما أقدمت الامارات على تسليح كتائب ابو العباس السفلية التي ترأسها هي في اليمن واستلمت قيادة ميليشيا الرئيس اليمني المستقيل.

وحسب ايكانا، فان العلاقات السعودية الاماراتية متوترة منذ فترة ليست بقصيرة وان الامارات تحاول تسليح الجماعات السلفية في جنوب اليمن لتتهيأ للخروج من التحالف السعودي.

وأضافت انه ليست المرة الاولى التي تسلّح الامارات كتائب ابو العباس السلفية في تعز بل كانت تسلحهم من قبل بالعجلات المصفّحة والمتطورة.

وقال النائب محمد جواد أبطحي في حوار مع ايكانا ان السعودية والامارات تحاولان تشكيل جماعات ارهابية كالتي في سوريا لتقسيم وانهيار اليمن.

وأضاف أبطحي ان الامارات لم تصل الى الحد الذي يمكنها التملص من اوامر السعودية حاليا وكلا الدولتين تعملان لكسب رضا بريطانيا و هذه الاخيرة هي التي تؤمن لهما السلاح والعتاد.

واستبعد أبطحي ان تواجه الامارات السعودية، الا في حال نشوب معارك بين الامراء السعوديين أو ارتفاع تكاليف الحرب ضد اليمن الى درجة تجعل الرياض على حافة الانهيار .

من جهته قال جهان بخش محبي نيا انه من المتوقع ان تبقي السعودية وحيدة في الشرق الاوسط وجميع الدول المتحالفة معها ستطلع على نيتها المشؤومة وستنهي التعاون معها.

واعرب عن اعتقاده بان الوقت مؤاتيا لتوحد الثوار اليمنيين للاستفادة من الشرخ الحاصل بين دول التحالف .وأضاف النائب محبي نيا ان السعودية كارثة لمستقبل العالم الاسلامي والمنطقة قائلا: ان السعودية تبحث عن صنع قنبلة نووية والدول العربية تعلم هذا ولذلك شعرت بالخطر وأخذت تخرج من التحالف بحجج مختلفة.

وقال النائب مسعود كودرزي حول خروج الامارات من التحالف، ان السعودية والامارات اقدما على اجراءات في اليمن عقّدت الازمة كما ان تسليح الامارات للجماعات السلفية في اليمن فتح بابا جديدا في الخلافات بين ابوظبي والرياض حول السلطة في اليمن.

وختم كودرزي للقول ان التحالف السعودي الاماراتي كان هشا من البداية واليوم الجماعات الثورية في اليمن تواجه أجواء يمكنها من الاستفادة منها لخلق ظروف جديدة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*