ردود الفعل الايرانية الواسعة ازاء الضربة الصاروخية ضد سوريا

ما هيَ اِلاّ ساعاتٌ معدودةٌ على الضربةِ الغربيةِ على سورية حتى توالَتْ ردودُ الأفعالِ الايرانية ؛ أولى التصريحاتِ جاءَتْ على لسانِ قائدِ الثورةِ الإسلاميةِ الايرانية ؛ القائدُ الخامنئيُ سمَّى الأسماءَ بمسمّياتِها ؛ اِنَّه عدوانٌ ثلاثيٌ والرئيسُ الامريكيُ ونظيرُهُ الفرنسيُ ورئيسةُ وزراءِ بريطانيا مجرمون ؛ وهذا العدوانُ سيَفشَلُ على غِرارِ ما حصلَ في العراقِ وأفغانستان .

الرئيسُ حسن روحاني نَحا نفسَ مَنحى القائد ؛ حيث اعتبرَ أنَّ المعتدينَ على سورية غاضبونَ من هزيمةِ عملائِهم الإرهابيينَ في معركةِ الغوطةِ الشرقية.. فهم لم يتعلَّموا الدروسَ التي تلقَّوها في السنواتِ السابقة ؛ روحاني وفِي اتصالٍ هاتفيٍ مع الرئيسِ الاسدِ اكدَ وقوفَ بلادِهِ في التصديِ للهجمة ؛ وهكذا فعلَ الوزيرُ ظريف خلالَ اتصالِهِ مع نظيرهِ السوريِ وليد المعلم .

من جانبه ندد رئیس البرلمان الايراني الیوم الأحد بالهجمة الصاروخية الثلاثية الامریكي البریطاني الفرنسي المُشین أمس ضد سوریا قائلاً: إنّ زمن الإجراءات الوحشیة والتظاهر بالغطرسة قد ولّی.وقال بهذا الصدد :  شاهدنا أمس كیف هاجم تحالف ثلاثي تكوَّنَ من تحالف أمریكي وبریطاني وفرنسي بلداً اسلامیاً ضارباً بعرض الحائط جمیع الأنظمة الدولیة في خطوة متوحشة متغطرسة وإنّ مایزید من شدة أسفنا وإستیائنا حیال ما جری أمس هو مساندة بعض الدول الاسلامیة للكیان الصهیوني ولقادة الكفر في ردة فعل صدرت عن حكوماتها إزاء الجریمة المرتكبة.

بدوره قال مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، ، ان العدوان الامريكي الفرنسي البريطاني اعتداء صارخ على سيادة الحكومة الشرعية السورية.وقال بهذا الشأن :  في الوقت الذي وصل فيه محققو الامم المتحدة للتحقق من المزاعم الواهية لاعداء المنطقة والشعب السوري المظلوم في استخدام الكيماوي من قبل الحكومة السورية يحدث العدوان الامريكي الفرنسي البريطاني الذي يعتبر اعتداء صارخاً على سيادة الحكومة الشرعية السورية التي تمكنت منذ اكثر من 7 اعوام من تحمل اسوء الاوضاع في محاربة الارهاب وتحقيق انتصارات كثيرة.

المؤسسةُ العسكريةُ الايرانيةُ توعَّدتْ أميركا بالرَّد ؛ على واشنطن ترقُبُ تَبِعاتِ عدوانِها والكلامُ لمساعدِ قائدِ الحرسِ الثوريِ يد الله جولاني ؛ ويُضيفُ أنَّ المجالَ اَصبحَ مُتاحاً اكثرَ امامَ جبهةِ المقاومةِ ؛ مستشارُ القائدِ للصناعاتِ العسكريةِ ذهبَ الى اَنَ الضرباتِ الأمريكيةَ لن تمُرَّ دونَ ردٍ ولن يكونَ لها أيُ تأثيرٍ على الأرض .

هذا وأصدر الحرس الثوري بيانا أدان فيه بشدّة الهجوم الصّاروخي الإجرامي الذي نفّذته أمريكا، بريطانيا وفرنسا ضد سوريا.واعتبر حرس الثّورة الاسلاميّة من خلال البيان الذي أصدره أن الهجوم سيكون فرصة من أجل تعزيز إرادة المقاومة في مواجهة الإرهاب كما سيعمّق من كره الشّعب السّوري للمجرمين من الغرب والعرب.ولفت الحرس في بيانه إلى أن الجريمة التي ارتكبتها أمريكا، بريطانيا وفرنسا من خلال الهجوم الصّاروخي على سوريا بسبب مزاعم كاذبة حول استخدام سوريا لأسلحة كيميائية في دوما ما هي إلى جريمة واضحة ودليل على الفشل الفاضح لهذه القوى التي تدعم الإرهابيين وهي محاولة لإنقاذ الإرهابيين.

الى ذلك اعتبر وزير الدفاع الايراني العميد امير حاتمي العدوان الاجرامي الذي قام به التحالف الثلاثي الاميركي البريطاني الفرنسي ضد سوريا بانه انتهاك للقوانين الدولية والمبادئ الانسانية.وفي اتصال هاتفي اجراه مع وزير الدفاع السوري الفريق علي ايوب ، اعتبر العميد حاتمي الهجوم الصاروخي على سوريا مصداقا بارزا اخر للممارسات الاجرامية للاستكبار العالمي ضد الشعوب المظلومة في المنطقة وقال، ان الاستكبار العالمي بزعامة اميركا المجرمة يتدخل في شؤون الدول الاسلامية منذ اعوام طويلة، ومن ضمنها اعمال الظلم والقمع ضد الشعب الفلسطيني والتي يقومون بها مع اذنابهم.

الخارجيةُ الايرانيةُ بدورِها رَكَنَتِ اللغةَ الدبلوماسيةَ جانبا ؛  ودعتِ المنظماتِ الدَّوليةَ للتحركِ ضدَ السلوكِ الفَوضويِ الدَّوليّ في العالمِ وبحسبِ بيانِ السلكِ الدبلوماسيّ الايرانيّ فانَ العدوانَ يزعزعُ الاستقرارَ الإقليميَّ ويَزيدُ من قوةِ الجماعاتِ الإرهابيةِ والمتطرفة .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*