ذکریات السیاح الاجانب عن ايران

ذکریات السیاح الاجانب عن ايران

وصول حسن روحاني الى سدة الحكم في ايران ، شكل فرصة لتنمية القطاع السياحي في هذا البلد ، وهيئ السياح انفسهم لخوض مغامرة صعبة في بلد لا يعرفونه ، البعض منهم توقع انه لا يعود سالما ، الا ان الكثير منهم واثناء مغادرتهم ايران ، سجلوا اعتراضاتهم على صفحات تواصلهم الاجتماعي عن الدعايات الاعلامية المغرضة التي حرفت اذهان وفكر المجتعات عن هذا البلد ، هؤلاء السياح كانوا خير سفراء من اجل استبدال عبارة “الايرانو فوبيا” بعبارات ايران الحب والسياحة في وسائل التواصل الاجتماعي لدیهم

ايران ارض السعادة وتستحق الزيارة

“اونا ” شابة اوكرانية ومنذ طفولتها كانت تراودها احلام بالسفر والتجوال في العالم ، تمكنت حتى الان من زيارة 80 بلدا وكتبت بهذا الصدد : ” زيارتي الاخيرة الى ايران فتحت بصيرتي ، ثقافة لا تصدق ، مناظر خلابة وشعب عاشق للحياة ، خلال زيارتي الى “باغ فين” في مدينة كاشان ، رأيت اطفالا مفعمين بالحياة والحيوية، ترتسم البسمة على وجوههم ، ويتمتعون بالذكاء والحميمية والانفتاح ، اعتقد ان هؤلاء الاطفال يمثلون مستقبل زاهرا وواضحا لهذا البلد ”

الايرانيون اكثر شعب مضياف في العالم

استيفان اورت ، كاتب الماني يبلغ 35 عاما ، بعد زيارة دامت اسبوعين الى ايران يقرر زيارتها من جديد ، دون كتابا عن زيارته ، اكد فيه ان الشعب الايراني اكثر شعب مضياف في العالم : ” لاشك ان الايرانيين اكثر شعب ودود ومضياف على الكرة الارضية ” ، هذا ما سطره على صفحته في الفيس بوك بعد سفرته الاولى عن ايران في مارس 2013 .

استيفان حصل على البكلوريوس من الجامعة البريطانية ويحمل شهادة علم النفس من المانيا وماجستيرفي الصحافة من جامعة بريسبان الاسترالية .

قصد استيفان جزيرة كيش ومن ثم سافر الى قشم ، كردستان ، بوشهر ، يزد ، كرمان ، قم ، مشهد ، اصفهان ، شيراز ومدن ومحافظات اخرى .

كتب استيفان في مقدمة كتابه : ” زيارة الى اكثر شعب مضيفا في العالم ” ويضيف : ” سافرت لاكثر من 50 بلدا في العالم ولدي ايمان كامل بما كتبت ( دون اي مجاملات )” .

 

ايران بلد يسودها الامن

كيم برجوت الكاتب والمدون والمغامر الذي زار ايران بصحبة صديقة وفي تقريره الى هافينغتون بوست كتب بشأن الزيارة : ” لاي بلد سافرت كانت تصوراتي عن ذلك البلد مطابقة مع الواقع والى رؤيتي السابقة عن ذلك البلد الى حد ما ” ويؤكد ان ايران بلد يسودها الامن .و الرجال الايرانيون مؤدبون للغاية وبالامكان الوثوق بهم تماما ” .

 

برج میلاد والوجبات بطعم المحبة والود

“جون سبيراو” مدرب منتخب كرة الطائرة الامريكية وبعد زيارته ايران وعودته الى بلده ، كتب عن زيارته : ” اول ما شاهدته للوهلة الاولى انهم شعب مضيفاف للغاية ! لقد بذلوا كل ما في وسعهم لكي نكون سعداء في اقامتنا في هذا البلد وفي الواقع لقد تمتعنا في سفرتنا .. لقد كانت لدينا فرصة زيارة طهران ليوم واحد ، زرنا برج ميلاد وتناولنا وجبة الغداء في هذا البرج المرتفع ، لقد ادركت خلال اقامتي في هذا البلد ان العلاقات بين الشعوب لا تتاثر بالعلاقات ما بين الحكومات ، والشعب الايراني شعب ودود وتصرف معنا بكل محبة وود ، واعتقد نحن تصرفنا على هذا النحو ايضا ، لان امريكا بلد يعيش فيه شعب طيب الى ابعد الحدود.

 

سرق في ايران ولكنه يعشقها

“كريستن ايوان ” احد السياح المعروفين في ايران ، لقد اصطحب معه عائلته لزيارة هذا البلد ، الا انه تعرض للسرقة من قبل سارق يقود دراجة هوائية وسرقت مستمكاته ووثائقه ، جاء كريستين الى صحيفة ايران وروى قصة تعرضه للسرقه ، وهب الشرطة والاهالي لنجدته ، لقد تعاطف معه الاهالي لدرجة انهم اعتذروا له عن الحادث ، حتى رواد التواصل الاجتماعي ابدوا تعاطفهم مع هذا السائح ، بعد هذا بات كريستين يعشق الشعب الايراني لاسيما اهالي كرج : ” لقد ذهلت ولا اعرف كيف ارد جميل كل مشاعر الود والمحبة التي ابدوها الاهالي . انا اعشق ايران وابناء الشعب الايراني ، لم اندم على زيارتي اطلاقا . في المستقبل سوف ازور ايران مرة اخرى ” ، كريستين وبعد مغادرته ايران قام بتنظيم حملة في البلدان الاوربية للتعريف بايران اطلق عليها “Iran is Great”.

 

جاك سترو معجب بـ”فندق باغ نمير”

جاك سترو وزير خارجية بريطانيا الاسبق ، كتب في دفتر ذكريات فندق “مشير” و” باغ نمير” عن زيارته غير الرسمية التي استغرقت 3 ايام : “زوجتي ، اصدقائي ، وانا قضينا ليلة سعيدة في باغ نمير ، لقد جذبتنا طرق الاعمار التي انعكست ايجابا على جمالية المكان . ما تناولناه هنا من وجبات طعام هو افضل طعام تناولناه في ايران ، نحن نحب يزد ، لقد تمتعنا في اقامتنا بفندق مشير الممالك في مدينة يزد ، طاقم الفندق ودودون للغاية ويقدمون كل انواع المساعدة ، هذا الفندق جميل ويقع في احدى الحدائق الايرانية ، التي تبعث على الطمأنينة “.

 

شعب الود والمحبة

السيدة “كوجون” ، هي طالبة من سنغافورة ، ودرست في امريكا في فرع تاريخ الشرق الاوسط واسيا الوسطى ، وجاءت الى ايران من اجل دخول دورة في اللغة الفارسية ، وفي مقالة لها في صحيفة مالايي ميل الماليزية وصفت الشعب الايراني بأنه  شعب الود والمحبة .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*