خبير سياسي: حكام السعودية فشلوا في ممارسة السياسة الخارجية

قال الخبير في الشؤون الدولية صادق كوشكي ان السعوديين لا يرغبون بالاستماع الى أي صوت من الداخل أو الخارج وفشلوا في ممارسة السياسة الخارجية ولايستطيعون التعاطي بصورة جيدة مع باقي الدول.

وحسب موقع IFP  الخبري، قال كوشكي في حوار مع وكالة الانباء الطلابية “ايسنا” حول تشكيل اجتماع للحوار الاقليمي: ان من يطرح هكذا اقتراح قد لم يكن ملما بالاوضاع الراهنة أو انه يبحث عن شهرة اعلامية.

وتابع كوشكي: ان مشكلة المنطقة ليست القضية بين ايران والسعودية وتركيا أو أي دولة اخرى كي تحل عبر الحوار بل نوع النزاع في المنطقة يتأثر بتدخل قوى من خارج المنطقة.

وأضاف: اذا كانت السعودية دولة مستقلة تعرف مصالحها وتبحث عنها وارادت ان تعمل برؤية الحوار في منطقة غرب آسيا ينبغي عليها ان تبحث عن تحالف اقليمي بحضور ايران وتركيا ولكننا نرى السعوديين يسيرون خلاف المسار بمعنى انهم يخلقون المشاكل مع ايران ويوترون علاقاتهم بتركيا وقطر وبعبارة اخرى لا يوجد مكانا في العالم لم يتنازع السعوديين فيه .

وأشار المحلل السياسي الى رؤيتين فيما يخص بالحكام العرب قائلا: اما انهم مجانين وهذا لا يمكن قبوله أو ليس لديهم الارادة السياسية والمستقلة لتأمين المصالح الوطنية السعودية وهذا  هو الصحيح. انهم لا يملكون الارادة المستقلة ليحلوا قضايا المنطقة ويبدو ان ضغوطا خارجية تمارس عليهم لعزلهم.

وأشار كوشكي الى ان بناء علاقات مع الكيان الصهيوني جعل حكام السعودية في معزل عن العالم الاسلامي مضيفا: لهذا السبب فان الحوار الاقليمي في مثل هذه الظروف يفقد مصداقيته ومن يطرح حوار كهذا اما انه يحاول خلق شهرة سياسية لنفسه أو انه لا يعرف ما يجري على الساحة لان مشاكل السعودية ليست مع ايران فحسب بل ان الحكام السعوديين لم يستطيعوا خلق علاقة منطقية مع باقي الدول مثل العراق وتركيا وقطر.

وفي سياق آخر قال كوشكي ان الأجواء الداخلية في السعودية يهيمن عليها تيار لا يملك التجارب بالاضافة الى انه متطرف.
وأكد على ان حكام السعودية متطرفون لانهم لم يرضخوا الى الحوار في داخل السلطة ويحاولون طرد المنافسين من داخل الهيكلة السياسية. ان هذه الرؤية غير المدروسة والمتطرفة نالت من بعض الامراء وطردتهم ومن الطبيعي ايضا ان لا يستطيع هؤلاء الحكام من بناء علاقات منطقية مع باقي الدول.

وقال الخبير في الشؤون الدولية: ان السبب في توتر العلاقات بسهولة بين السعودية ودول المنطقة هو ان الحكم في السعودية يواجه مشاكل اساسية وطالما لم تستطع السلطة من تحكيم المنطق في سلوكها في الداخل والخارج فمن المستبعد ان يتوصل السعوديين الى سياسة واضحة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*