حماس وفتح ..انسجام في المواقف

صباح زنكنة

اعتبر المحلل السياسي والخبير في شؤون فلسطين صباح زنكنة اعلان حركة المقاومة الاسلامية (حماس) عن حل اللجنة الادارية في قطاع غزة ودعوتها حكومة الوفاق الوطني لممارسة عملها وتهيئة الارضية والظروف الملائمة لفتح حوار وطني، اعتبرها خطوة ايجابية للتفاهم بين فصيلين (حماس وفتح) في الاراضي المحتلة.

وقال زنكنه في مقالة له نشرها موقع صحيفة ايران الاكتروني، كلما تناسقت المواقف بين الفصائل الفلسطينية توحدت كلمتهم تجاه الكيان الصهيوني والعالم واستطاع الفلسطينيون ايصال صوتهم ومحنهم الى شعوب العالم.

وأشار الكاتب الى ان الظروف التي تمر بها حماس والسلطة الفلسطينية جعلت مصر تدخل على الخط للتنسيق وحل القضايا العالقة بينهما، “لان أكثر التحركات والعمليات التكفيرية والارهابية داخل مصر مصدرها الحدود المشتركة بين هذه الدولة والاراضي المحتلة” ، مضيفا ان هذه العمليات بالاضافة الى ايراد صدمات كثيرة للحكومة والقوات العسكرية المصرية تخلق مشكلات عديدة لكلا الجانبين، حماس والسلطة الفلسطينية .

وأعرب زنكنة عن أمله بان يفضي التعاون المشترك بين حماس والسلطة الفلسطينية في المستقبل القريب الى قمع نهائي لظاهرة الارهاب العمياء التي أهدرت قوى الشعب الفلسطيني بحرف البوصلة من الكفاح الجاد ضد المحتلين الصهاينة الى الشعب المصري وقواته المسلحة.

وفيما أشار المحلل السياسي الى تفائله لهكذا تحركات وتعاون وتنسيق ، حذر من محاولات لاحباطها في أي ظرف زمني ومكاني ومن قبل أي جهة أو حكومة كانت.

وخلص الخبير في الشأن الفلسطيني كلامه الى نقطة اعتبرها مهمه وهي ان الفصائل الفلسطينية ورغم كل التهجمات، ستركز على تحرير الارض الفلسطينية واحقاق حقوق الفلسطينيين.

 

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*