ترميم مقبرة الأمام “الغزالي” في ايران

الامام ابو حامد محمد الغزالي

مقبرة الامام “ابو حامد محمد الغزالي” في طوس من ضواحي محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق ايران) بانتظار تخصيص ميزانية لترميمها والعناية بها لتصبح رمزا لوحدة المذاهب الأسلامية.

ابو حامد محمد الغزالي الطوسي هو احد أشهر علماء المسلمين في القرن الخامس للهجرة وكان له بصمة كبيرة في عدة علوم كالـ الفلسفة والفقه الشافعي وعلم الكلام والتصوف والمنطق، وترك العديد من الكتب في تلك المجالات. ولد في طوس وتوفي فيها عن عمر ناهز 55 عاما.

وكتبت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية “ارنا” ان مقبرة هذا المفكر الكبير لاتليق بمكانته حيث تقع في ارض مهجورة مسقفة ومحصورة بسياج حديدي لايزورها احد وهي على مقربة من احدى الطرق لمدينة طوس.

وتؤكد وكالة ارنا على ضرورة تحديث المقبرة وتشجيرها وتجميلها لأستقطاب السياح من الداخل والخارج والتعريف بشخصية الغزالي الكبيرة.

ويقول مدير مركز الحضارة الثقافية في مدينة طوس التاريخية “احسان زهرة وندي” ان ايران اقامت ندوة تكريمية لهذا العالم الكبير العام الماضي لكنها غير كافية ولابد من عمل اوسع واكبر على حد تعبيره.

ويضيف ان الادارة الجديدة لمركز الآثار الثقافية في طوس اولت اهتماما لمقبرة الامام الغزالي كرمز لوحدة المذاهب والفرق الاسلامية في ظل عالم اسلامي مليء بالفرقة.

وعن تقديره لتكلفة ترميم المقبرة وتحديثها قال زهرة وندي انه لم يحدد طبيعة التصميم والتكلفة بعد وهناك وجهات نظر متفاوتة، فالبعض اقترح ان تكون بطريقة حديثة، و الآخر يعتقد بانشائها بطريقة قديمة تاريخية، لذا فـ على المعنيين ان يتفقوا ويحددوا التكلفة النهائية وهذا يستغرق وقتا طويلا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*