بوتين.. الهجوم الامريكي على سوريا عدوان على دولة ذات سيادة

فلاديمير بوتين

وصف للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الهجوم الأميركي على أهداف في سوريا هو عدوان على دولة ذات سيادة ويضر بالعلاقات الروسية-الأميركية، والمعركة المشتركة ضد الإرهاب.

وبحسب موقع IFP الخبري قال بوتين امس الخميس إن من غير المقبول توجيه اتهامات “لا أساس لها” بشأن الهجوم الكيماوي المشتبه به في محافظة إدلب السورية هذا الأسبوع. وقال الكرملين في بيان إن بوتين  “أكد أن من غير المقبول توجيه اتهامات لا أساس لها ضد أحد دون إجراء تحقيق مفصل ومحايد.”

واكد دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الكرملين، أن” الرئيس بوتين يعتبر هجمات الولايات المتحدة على سوريا عدوانا ضد دولة ذات سيادة، وتمثل انتهاكا للقانون الدولي، وبحجج واهية”.

وأضاف بيسكوف أن بوتين يعتبر الضربات الأميركية على سوريا محاولة لتشتيت الأنظار عن سقوط ضحايا في العراق، وهي ستضر بالعلاقات مع روسيا، وستعرقل بشكل كبير إنشاء تحالف لمكافحة الإرهاب.

وأكد الناطق باسم الكرملين أن “الجيش السوري لا يملك أي مخزونات من الأسلحة الكيماوية”، مضيفا : ” لقد أكدّت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة على حقيقة تدمير القوات المسلحة السورية لجميع مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية”.

وتابع  بيسكوف: “الرئيس بوتين يعتبر، في الوقت نفسه، أن التجاهل التام لحقائق استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل الإرهابيين لا يزيد الأمر إلا سوءا بشكل كبير على الوضع المتأزم أصلا”.

هذاوذكرت تقارير أن العشرات قتلوا في هجوم كيماوي بمحافظة إدلب، وادعت الحكومة الأمريكية  أن قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد هي المسؤولة عنه.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*