استاذ ايراني يخترع جهازا لعلاج عمى الألوان

استاذ ايراني يخترع جهازا لعلاج عمى الألوان

اخترع استاذ ايراني في جامعة مالايا بماليزيا جهازا يساعد المصابين بمرض عمى الالوان على تشخيص 56 لونا.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن موقع “هاريان مترو” ان الحافز لاختراع  الاستاذ محمود مقومي هو مشكلة المصابين بمرض عمى الألوان حين قيادة السيارات وارتداء الملابس وباقي شؤونهم اليومية.

وأضاف مقومي ان المصابين بعمى الألوان بامكانهم وضع “حلقة سحرية” على الاشياء لتشخيص لونها من خلال جهاز حساس داخل الحلقة ، بالاضافة الى امكان الضغط على زر لاصدار صوت يخبر المصاب باللون .

وقال الاستاذ في جامعة مالايا انه بدء بتصميم وصناعة هذا الجهاز عام 2013 واليوم يمكن باستخدامه تشخيص 56 لونا.

وتابع مقومي: ان الألوان لها دور هام في رؤية  الانسان لان الطبيعة بالوانها المختلفة تعبر عن أشياء كثيرة والعالم يصبح اكثر جمالا.

وحسب الاستاذ الايراني، تشير احصائيات منظمة الصحة العالمية الى ان 39 مليون شخص في العالم يعانون من عمى الالوان وهذا ما حثه على صناعة هذه الحلقة السحرية.

يذكر ان الدكتور مقومي حاز على الميدالية الفضية لمعرض اختراعات المؤسسات التعليمية العليا السابع عشر في ماليزيا لمساعدته المصابين بمرض عمى الألوان على تشخيص الألوان.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*