القوات المسلحة الايرانية .. لن نتراجع قيد أنملة عن مسار تعزيز قدراتنا الدفاعية

محمد باقري

وبحسب موقع IFP الخبري اكد اللواء اليوم الثلاثاء باقري اهمية بذل الجهود الشاملة لتحقيق توجيهات قائد الثورة الاسلامية والدعم الشامل لتطبيق الشعار الذي اطلقه سماحته للعام الجديد وهو “الاقتصاد المقاوم؛ الانتاج وتوفير فرص العمل واعتبرباقري ان تعزيز الجهوزية والقدرات الدفاعية استراتيجية لايران لا يمكن المساس بها واضاف، بفضل الله تعالى وفي سياق العقيدة الدفاعية لايران […]

وبحسب موقع IFP الخبري اكد اللواء اليوم الثلاثاء باقري اهمية بذل الجهود الشاملة لتحقيق توجيهات قائد الثورة الاسلامية والدعم الشامل لتطبيق الشعار الذي اطلقه سماحته للعام الجديد وهو “الاقتصاد المقاوم؛ الانتاج وتوفير فرص العمل

واعتبرباقري ان تعزيز الجهوزية والقدرات الدفاعية استراتيجية لايران لا يمكن المساس بها واضاف، بفضل الله تعالى وفي سياق العقيدة الدفاعية لايران واستلهاما من التجربة التاريخية والرؤية الواقعية للساحة خاصة التهديدات الصادرة من معسكر الاعداء، فاننا وفي مسار تعزيز قدرات الردع والاقتدار الدفاعي للبلاد لن نتوقف لحظة واحدة ولن نتراجع قيد انملة ولن نستسلم امام الضغوط والحرب الدعائية والنفسية التي تشنها اميركا وحلفاؤها وسنتصدى لهم بيد متفوقة.

** قواتنا الامنية احبطت كل محاولات الارهابيين للمساس بامن ايران

وحول اوضاع الامن الداخلي والتطورات الاقليمية باقري، رغم المحاولات المحمومة والمستمرة ليل نهار للقوى الدولية السلطوية والمغامرة وكذلك الارهابيين التكفيريين للمساس بامن البلاد، فلقد شهدنا ولله الحمد عاما مفعما بالامن والاستقرار للشعب الايراني ونشكر الباري تعالى على ان مساعي الجماعات الارهابية للتغلغل وزعزعة الامن في الداخل قد احبطت في ظل اليقظة والاجراءات في وقتها المناسب للقوات المسلحة والامنية.

** تحرير حلب بشرّ بعودة الامن الى كل ربوع الاراضي السورية

وقال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، انه وفيما يتعلق بتطورات المنطقة فقد تحققت مكاسب كبيرة في جبهة المقاومة والحرب ضد الارهاب في سوريا مع تحرير مدينة حلب – العاصمة الاقتصادية لسوريا والتي كانت على مدى اكثر من 5 اعوام ساحة يصول ويجول فيها الارهابيون وعملاء الاستكبار العالمي – ، الامر الذي بشرّ بعودة الامن الى كل ربوع سوريا باعتبارها الخط الامامي للمقاومة ومقارعة الكيان الصهيوني.

** مؤشرات اندحار كامل للارهابيين في العراق تلوح في الافق

واعتبر باقري ان الهزائم المتسلسلة لتنظيم داعش في الموصل وتحرير اجزاء واسعة من الاراضي الخاضعة لسيطرة الارهابيين في العراق من مؤشرات الاقتراب من الاندحار الكامل للارهابيين التكفيريين واضاف، انه وفي ذات الوقت ربما ستبقى مشكلة التكفيريين اعواما، لذا فانه على مقاومة المنطقة الحفاظ بيقظة على جهوزية التصدي لمخططاتهم المتناثرة للمساس بالامن.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*