العدو الافتراضي سبب بقاء السعودية

العدو الافتراضي سبب بقاء السعودية

كتب المحلل السياسي والخبير في الشؤون الدولية “فريدون مجلسي” مقالا اشار خلاله الى ان السبب في قيام السعودية بخلق عدو وهمي وافتراضي (ايران)، هو من أجل ضمان بقائها في الوجود.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن صحيفة اعتماد الايرانية جاء في المقال: ان السعودية وقطر سبق لهما ان خاضا حربا على الحدود المشتركة ما ادى الى مقتل عدة جنود قطريين وذلك بسبب الخلافات الحدودية القديمة بينهما.

وعن الخلافات بين الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي أكد الكاتب على ان كل هذه الدول لديها خلافات مع بعض، الا ان السعودية طرحت ايران كعدوة للعرب تحل محل اسرائيل لتفادي هذه الخلافات ومع ذلك فان أغلب الدول العربية يساورها القلق من سلوك السعودية التي تحاول فرض نفسها وهيمنتها على الأخرين كأخ أكبر تتوقع منهم متابعتها.

وقال مجلسي ان قطر في الظروف الراهنة اغنى نسبيا من السعودية وتتقدم عليها من ناحية التطور الثقافي وان أمام السعودية طريقا شاقا لرفع الخلافات القبلية للالتحاق بركب قطر على مستوى الانسجام الداخلي.

ورأى كاتب المقال ان السعودية ترى قطر دولة منافسة لها كما ان السبب الذي أجبر مصر على الالتحاق بالسعودية في اقدامها ضد قطر هو احتياجها للمال السعودي ودعم الدوحة لاخوان المسلمين.

وفيما يخص بالبحرين أشار مجلسي الى الاحتلال العسكري السعودي لهذا البلد، مشددا على ان البحرين ستتصدع بشدة دون هذا الدعم ولا مفر لها الا التبعية للسعودية.
وأما عن الامارات يرى الكاتب انها لا ترغب في تأجيج الخلافات الحدودية مع السعودية في ظل الظروف الراهنة وتفضل ان تقف معها في خندق واحد.

وتابع كاتب المقال، ان السعودية أعلنت فرض الحصار البحري على قطر وهذا مثير للسخرية لانها في الحقيقة هيّأت الارضية لتقارب أكثر بين ايران وقطر، فلقطرحدود البحرية واسعة  مع ايران كما ان أكبر مصدر للثروة القطرية يقع في الحقل الغازي المشترك بين البلدين.

ويقول الكاتب ان قطر من جهة مضطرة للتعامل مع ايران ومن جهة ثانية تطلب السعودية منها اتخاذ سياسة عدائية مع ايران وقطر لا تود الخوض في مغامرات كبيرة بل ترغب بحفظ الاعتدال والهدوء في المنطقة وهذا ما لا تريده السعودية .

ويضيف مجلسي: ان ايران استثمرت رساميل هائلة في منطقة عسلوية وحقل بارس الجنوبي واذا ارادت الدول العربية المناهضة لايران ان توجه الخطر اليها فلن يبقى أثرا من المدن والابراج المهمة في الدول المقابلة وعلى السعودية التفهم لهذا الموضوع وان تنهي المغامرات.

ويعتقد كاتب المقال ان السلطات السعودية وخاصة ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومؤيده عادل الجبير وزير الخارجية يطمحون بمكانة أرقى. هؤلاء بسبب هشاشة نظامهم العائلي الذي يديره المتشددون الرجعيون يحاولون خلق اضطرابات ومغامرات وأعداء وهميين لتثبيت وضعهم .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*