الرئيس روحاني: الاتفاق النووي اختبار كبير لكل دول العالم

حسن روحاني

قال الرئيس حسن روحاني ان الاتفاق النووي اختبار كبير لكل دول العالم والالتزام به يطمئن العالم باسره.

وأفاد موقع IFP نقلا عن موقع رئاسة الجمهورية ان الرئيس روحاني وخلال ترؤسه لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء قال انه كلما حاول ذوي النوايا السيئة فرض ضغوط على البلاد حضر الشعب بذكاء وسعى جادا للرد عليهم بحزم، مضيفا: حينما عرض الرئيس الامريكي عضلاته في السعودية ضد ايران رد الشعب الايراني على الولايات المتحدة وداعميه في المنطقة بصورة رائعة من خلال حضوره المهيب في الانتخابات الرئاسية.
وصرح رئيس الجمهورية بان ترحيب الشعب وتصويته لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والمرشحين الداعمين للنظام يعد أفضل رد حازم ودقيق وقانوني للشعب على ذوي النوايا السيئة واستعرض أمامهم هييمنته وقوته ، مؤكدا على ان هؤلاء من ذوي النوايا السيئة لم يتراجعوا ومن المحتمل ان يحيكون في أي زمن مؤامرات ضد الثورة والبلاد وعلينا ان نكون دائما أقوياء ومستعدون لمواجهة الأحداث المحتملة.
وتابع الرئيس روحاني: دبلوماسيوا البلاد كوكلاء للشعب الايراني حضروا مفاوضات متعددة الأطراف أي مفاوضات دولية وكان نتاجها الاتفاق النووي الذي طبق بعد حوالي 6 أشهر.

وقال رئيس الجمهورية : اذا ارادت الولايات المتحدة ان ترتكب خطأ آخر وتنفذ اجراء ضد الحرس الثوري فلتعلم ان الحرس ليس منظمة عسكرية فحسب بل انه محبوب من قبل كل الشعب الايراني ودافع عن المصالح الوطنية في الايام العصيبة.
وأضاف: ان الحرس الثوري ليس محبوبا من قبل الشعب الايراني فقط بل حتى الشعب العراقي يحبه لانه انقذ بغداد وانه محبوب لدى أكراد العراق لانه أنقذ اربيل ومحبوب لدى الشعب في دمشق وسوريا لانه انقذ دمشق ويحبه الشعب اللبناني لانه دافع ويدافع عن كرامة واستقلال لبنان وانه كان دائما عونا للمظلوم وخصما للارهابيين.
وعن العلاقة بين الولايات المتحدة وداعش صرح الرئيس روحاني بان الامريكيين كانوا يرغبون ببقاء داعش في المنطقة لمدة 20 عاما لاستغلالهم ، فمن حقهم ان تنهار اعصابهم من الحرس الثوري لانه أذل داعش بتخطيطه ودفاعه عن الشعوب في العراق وسوريا ولبنان.
وقال الرئيس روحاني : لايوجد أي اختلاف بين جميع الأطراف في مواجهة مؤامرات الأعداء ونحن مجتمع واحد .
وخاطب رئيس الجمهورية المواطنين الاكراد في ايران قائلا: نحن نثق بكم مائة بالمائة ولا نحملكم أبدا ً أخطاء بعض السياسيين في اقليم كردستان العراق لأنكم جزء من الشعب الايراني العظيم وقومية وفية وأكثر القوميات الايرانية تجذرا في المنطقة وكنتم دائما عونا للثورة وجنبا الى جنب الشعب الايراني في ميادين الحرب المفروضة.
وتابع الرئيس روحاني: من أخطأ من المسؤولين عليه دفع ثمن أخطائه ولكن الشعب الكردي شعب مسالم ومكرّم في المنطقة يبحث عن التقدم .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*