اجتماع يجسد التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في ايران

اقيم أمس الأحد اجتماعا في كنيسة الأرامنة بطهران تحت عنوان “تجسيد المحبة والالفة بين المسلمين والمسيحيين” بمناسبة رأس السنة الميلادية .

وأفاد موقع IFP الخبري نقلا عن “هنر اون لاين” انه حضر الاجتماع كبير الاساقفة الأرمن “سبوه سركيسيان” وشخصيات اسلامية ومسيحية بارزة .

وقال الاسقف سركيسيان: في هذه الأيام التي نحتفل بها مناسبة رأس السنة الميلادية من المهم ان نتذكر جميع الناس وكما ذكر في الانجيل المقدس: احبب لأخيك كما تحب لنفسك لان جميعنا اخوة واصدقاء وأخوات مع بعض .

وتابع الاسقف: حينما تدعون لنا او ندعو لكم ففي الحقيقة تسبحون للرب لان الرب خلق الانسان كهيئته ولذلك فان الصداقة قيمة جدا.

وانتقد سياسات الرئيس الامريكي الخاطئة وقال: انتهت سنة باكملها واليوم وقت التفكير بالعمل الذي كان بامكاننا القيام به وعلينا ان نغتنم الفرص ولذلك اتذكر اخوتي الفلسطينيين واستنكر قررارات ترامب غير المنطقية الذي خلق من خلالها أزمات في العالم.

وصرح: نحن كمسيحيين لا نعترف بدولة اسمها اسرائيل لان اسرائيل التحقت بالتاريخ بعد ان طُرد السيد المسيح (ع) من الأرض المقدسة ولذلك يستنكر المسيحيون جميعا هذا القرار (قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل) ونعتقد بان القدس هي عاصمة فلسطين الأبدية.

وقال ان الايرانيين ملتزمون بعهدهم تجاه بلادهم وهم متواجدون على الساحة دائما وابدا.

من جهته قال رئيس المركز الاسلامي الافريقي حجة الاسلام عبد الله حسيني ان منشأ المسيحية والدين الاسلامي واحد ولذلك فان هدفهما ايضا المحبة والسلام.

وأوضح ان القرآن الكريم ذكر اسم المسيح (ع) 38 مرة وهذا ما يدل على اهمية المسيحيين بالنسبة للمسلمين.

كما أكدت مديرة فرع العلوم الاجتماعية والانسانية للجنة يونسكو الوطنية شيدا مهنام على ضرورة الاتحاد بين الأديان مهنئة المسيحيين برأس السنة الميلادية.

النائبة في مجلس بلدية طهران الهام فخاري ايضا هنئت المسيحيين بالسنة الميلادية الجديدة وأعربت عن أملها ان يتمكن المجلس من توفير ظروف أفضل للمواطنين المسيحيين.

هذا وتم ازاحة الستار عن لوحتين لللسيد المسيح (ع) ومريم المقدسة من أعمال الرسام مرتضى نداف.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*